اختباراتالشخصية

اختبار: ما نوع الطاقة الداخلية التي تشعها في العالم؟

ينقل كل واحد منا طاقة فريدة تميزنا عن الآخرين وتمنحنا مكانًا خاصًا في الكون. إن كياننا بأكمله، وهو جوهر هويتنا، يصدر اهتزازات تؤثر على العالم من حولنا.

يطلب منك هذا الاختبار معرفة نوع الطاقة التي تنبعث منها وكيف تؤثر على حياتك وحياة من حولك.

انظروا إلى الصورة أدناه. ما الذي لفت انتباهك أولاً؟

تذكر أنه لا توجد إجابات صحيحة أو خاطئة، فقط الحدس والتفكير يمكن أن يمنحك لمحة عن معرفة الذات.

ينقل كل واحد منا طاقة فريدة تميزنا عن الآخرين وتمنحنا مكانًا خاصًا في الكون. إن كياننا بأكمله، وهو جوهر هويتنا، يصدر اهتزازات تؤثر على العالم من حولنا.

البومة: الطاقة الساطعة

إذا كان أول شيء رأيته هو البومة، فإن طريقتك في التعبير عن نفسك مثيرة للإعجاب، فأنت تشع بالحكمة والتفاؤل.

أنت شخص ذكي تتغذى وتتعزز علاقاتك مع الآخرين. أنت تفهم أن المودة تقوم على التبادل المتبادل. نظرتك للحياة وفهمك عميقان ولا تتركان أحدًا غير مبالٍ.

إن المشاركة والتأمل في قضايا الحياة العميقة هي تجربة ثرية تغير نظرة الفرد للعالم، وتملأها بالأمل والانفتاح.

توفر طاقتك التوازن اللازم للعالم.

الضوء والعين الثالثة: الطاقة النفسية

إذا كان هذا هو أول ما لفت انتباهك، فأنت تمتلك هدية خاصة تميزك عن الآخرين. أنت قادر على إدراك ما لا يراه الآخرون، وتوقع ما سيحدث بشكل حدسي، والتواصل مع العالم غير المرئي الذي يحيط بنا.

أنت مفتون بالسحر والغموض والباطنية. تستمتع باستكشاف حاستك السادسة وتطوير إمكاناتك النفسية. أنت تعلم أن هناك أكثر مما تراه العين وتريد اكتشافه.

أنت شخص يلهم الثقة والإعجاب. أصدقائك وعائلتك يقدرونك لحكمتك وحساسيتك. غالبًا ما يلجأون إليك للحصول على المشورة والمساعدة في المواقف الصعبة. أنت تتعامل مع الحياة بتفاؤل وحماس ولا تسمح لنفسك بالتأثر بالمخاوف أو الشكوك. أنت تثق في حدسك وقوتك الداخلية. أنت مثال لكيفية العيش في وئام مع نفسك ومع الكون.

الفروع والزهور العائمة: طاقة الشفاء

يمكنك مساعدة نفسك والآخرين على الشفاء بعدة طرق، عاطفيًا وروحيًا وجسديًا. أنت تهتم بشدة بنمط حياة صحي ولا تتجاهل أبدًا تأثير الروح على الصحة الجسدية للشخص.

أنت تعلم أنه لكي نشعر بصحة جيدة، يجب أن نهتم بما هو أكثر من مجرد التغذية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. طاقتك الداخلية تجعلك سيد الهدوء والوضوح الداخلي.

هناك أشخاص يأتون إليك لمشاركة مشاكلهم، ومعالجة جروحهم العاطفية، وربما إيجاد معنى لما يحدث لهم في هذه المرحلة من حياتهم. أنت تعلم أنه يمكننا دائمًا “النهوض من الرماد”، والبدء من جديد وشفاء أنفسنا إلى النقطة التي نصبح فيها أقوى من ذي قبل.

اقرأ أيضاً