الشخصية

إذا أظهر شخص ما هذه السلوكيات الـ 7، فهو شخص سام حقًا

هل سبق لك أن تركت اللحاق بصديق تشعر بالاستنزاف أكثر من الارتقاء؟ 

لقد كنت هناك، واستغرق الأمر بعض الوقت لأدرك أن المشكلة لم تكن أنا، بل كانت السلوكيات السامة التي يظهرها صديق مقرب باستمرار.

ليس من السهل دائمًا تحديد هذه الأنماط، خاصة عندما نهتم بشخص ما. لكن في بعض الأحيان، يكون التعرف على هذه السلوكيات أمرًا بالغ الأهمية لرفاهيتنا. 

في رحلتي، تعلمت أن التخلي عن مثل هذه العلاقات يمكن أن يفتح مساحة لاتصالات أكثر إيجابية واتساقًا في حياتنا. 

دعونا نستكشف هذه السلوكيات معًا، حتى تتمكن من البدء في إفساح المجال للعلاقات التي تستحقها حقًا.

1) السلبية المستمرة

لدينا جميعًا أيام عطلتنا عندما يبدو العالم أكثر رمادية قليلاً من المعتاد. لكن التواجد حول شخص عالق دائمًا في عقلية سلبية يمكن أن يكون أمرًا مرهقًا بشكل لا يصدق.

أتذكر صديقي، الذي بدا أن لديه قدرة خارقة على العثور على السحابة السوداء المحيطة بكل بطانة فضية. بغض النظر عن الوضع، كان لديهم دائمًا شيء سلبي ليقولوه.

وسواء كان الأمر يتعلق بحياتهم الخاصة، أو الأشخاص من حولهم، أو حالة العالم، فإن وجهة نظرهم كانت متشائمة باستمرار.

في البداية، اعتقدت أنني يمكن أن أكون التأثير الإيجابي في حياتهم، حيث أشجعهم وأساعدهم على رؤية الجانب المشرق من الأشياء. 

لكن مع مرور الوقت، أدركت أن سلبيتهم لم تكن مجرد مرحلة، بل كانت نمطًا متأصلًا في التفكير. وبدأ الأمر يؤثر علي.

لقد وجدت نفسي أشعر بمزيد من السخرية والإحباط بعد تفاعلاتنا. سلبيتهم المستمرة جعلت من الصعب الاستمتاع بوقتنا معًا، وبدأت أخشى لقاءاتنا. 

من المهم أن تدرك متى يؤثر التشاؤم الدائم لشخص ما على حالتك العقلية. في حين أنه من الطبيعي أن ترغب في التواجد بجانب صديق، فمن الضروري أيضًا حماية طاقتك الخاصة. 

2) التلاعب

يمكن أن يكون التلاعب خفيًا، لكن آثاره عميقة. كان لدى صديقي موهبة في تحريف المواقف لصالحه، مما جعلني أتساءل في كثير من الأحيان عن واقعي.

كان لديهم طريقة لتغيير الأمور، وجعل الأمر يبدو وكأنني مدين لهم بشيء ما أو أنني كنت مخطئًا، حتى عندما كان من الواضح أن الأمر ليس كذلك. 

مع مرور الوقت، بدأت ألاحظ وجود نمط: العديد من التفاعلات جعلتني أشعر بالذنب أو المديونية.

لم يكن الأمر صارخًا دائمًا. في بعض الأحيان كان مجرد تعليق عابر أو مزحة تبدو بريئة. لكن الرسالة الأساسية كانت واضحة: لقد كانوا هم المسيطرين، وأنا كنت على طول الطريق.

لقد أثر هذا التلاعب على احترامي لذاتي وعلى قدرتي على الثقة في حكمي. لقد وجدت نفسي أتردد باستمرار في اتخاذ القرارات وأمشي على قشر البيض، خائفًا من إزعاجهم.

يعد التعرف على التلاعب أمرًا بالغ الأهمية لأنه يسمح لك باستعادة قوتك ووضع الحدود. لا بأس في التراجع وتقييم ما إذا كانت العلاقة تخدمك بشكل إيجابي. 

3) الغيرة

الغيرة هي عاطفة صعبة، وغالبًا ما تتنكر في شكل اهتمام أو حب. كان لدى صديقي عادة التقليل من أهمية إنجازاتي أو نجاحاتي، وجعلها تبدو أقل أهمية مما كانت عليه في الواقع.

كلما شاركت أخبارًا جيدة، كان هناك دائمًا “لكن” أو “ماذا لو” لأتبعها، مما يلقي بظلال من الشك على سعادتي. 

استغرق الأمر مني بعض الوقت لأدرك أن هذا لم يكن مجرد كونهم وقائيين أو واقعيين؛ لقد كانت الغيرة.

لم يتمكنوا من رؤيتي أنجح أو أكون سعيدًا إذا لم يشعروا بنفس الشيء. بدلًا من أن يكونوا سعداء من أجلي، رأوا أن إنجازاتي تمثل تهديدًا، وهو الأمر الذي جعلهم يشعرون بأنهم أقل من ذلك.

لقد كان من الصعب تقبل الأمر، عندما أدركت أن الشخص الذي أعتبره صديقًا لا يمكنه أن يشاركني فرحتي بصدق. لكن فهم هذه الغيرة ساعدني على رؤية العلاقة على حقيقتها: استنزاف عاطفي من جانب واحد.

الغيرة ليس لها مكان في العلاقة الصحية . الأصدقاء الحقيقيون يحتفلون بانتصاراتك ويرفعونك، ولا يهبطونك. إذا تعرفت على هذه السمة في شخص قريب منك، فقد يكون الوقت قد حان لإعادة النظر في الدور الذي يلعبه في حياتك. 

4) النقد

يمكن للنقد البناء أن يساعدنا على النمو، ولكن هناك خط رفيع بين التعليقات المفيدة والسلبية المستمرة. كثيرًا ما تجاوز صديقي هذا الخط تحت ستار “مجرد الصدق”.

كلماتهم الحادة وغير المرغوب فيها من شأنها أن تقلل من احترامي لذاتي. بدءًا من اختياراتي في الحياة وحتى مظهري، لم يكن هناك شيء محظور. 

في البداية، حاولت تجاهل الأمر، معتقدًا أنهم ربما كانوا على حق، وربما كنت بحاجة إلى التغيير.

لكن مع مرور الوقت، أدركت أن هذا النقد المستمر لم يكن يهدف إلى مساعدتي على التحسن. كان الأمر يتعلق بتأكيد السيطرة، والتأكد من أنني كنت على دراية بعيوبي.

لقد جعلني هذا الوابل من السلبية أشك في قيمتي وقدراتي، مما جعلني أشعر بأنني صغير ومهزوم. 

النقد الذي يتم تقديمه بالحب يجب أن يرفعك، لا أن يهدمك. إذا كان هناك شخص ما في حياتك يجعلك تشعر باستمرار بعدم الكفاءة أو عدم الجدارة، فقد حان الوقت لإعادة تقييم تلك العلاقة. 

تذكر أنك تستحق أن تكون حول الأشخاص الذين يرون قيمتك ويشجعونك على التألق، وليس أولئك الذين يخفون نورك تحت ستار “المساعدة”.

5) عدم الموثوقية

تشكل الموثوقية العمود الفقري لأي علاقة قوية . نحتاج جميعًا إلى أشخاص يمكننا الاعتماد عليهم، خاصة في الأوقات الصعبة. لسوء الحظ، أثبت صديقي أنه لا يمكن الاعتماد عليه.

كانوا يقدمون الوعود أو الالتزامات، ثم يتراجعون عنها في اللحظة الأخيرة. كانت أعذارهم كثيرة، لكن النتيجة كانت دائما هي نفسها: خيبة الأمل.

في البداية، أعطيتهم فائدة الشك. الحياة تحدث، أليس كذلك؟ ولكن عندما أصبح عدم الاعتماد عليهم نمطًا، بدأ يبدو الأمر مقصودًا، وهي علامة واضحة على أنني لم أكن أولوية في حياتهم.

وصلت إلى نقطة توقفت فيها عن وضع الخطط أو مشاركة جوانب مهمة من حياتي معهم، مع العلم أنهم لن يتابعوا الأمر أو يقدموا الدعم الذي أحتاجه.

أدى هذا النقص في الموثوقية إلى تآكل ثقتي وتركني أشعر بأنني أقل من قيمتها والوحدة. لقد كان إدراكًا صعبًا، لكنه ساعدني على فهم أهمية وجود أشخاص يمكن الاعتماد عليهم في حياتي.

6) النميمة

النميمة كالنار في الهشيم. ينتشر بسرعة ويمكن أن يترك الدمار في أعقابه. كان لدى صديقي ميل للنميمة، وكان حريصًا دائمًا على مشاركة آخر الشائعات والقصص عن الآخرين في دائرتنا.

في البداية، بدا الأمر وكأنه ثرثرة غير ضارة، وطريقة للشعور بالتواصل والتفاعل مع الآخرين. ولكن سرعان ما لاحظت وجود نمط. نادرًا ما كانت القيل والقال إيجابية أو مشجعة. غالبًا ما كانت محملة بالأحكام والافتراضات والسلبية.

لقد جعلني ذلك غير مرتاح، خاصة عندما أدركت أنهم إذا كانوا يتحدثون معي عن الآخرين، فمن المحتمل أنهم يتحدثون عني مع الآخرين. 

تآكلت الثقة، واستقرت سحابة من عدم الارتياح على تعاملاتنا.

بدأت المشاركة في القيل والقال تبدو وكأنها خيانة لأولئك الذين تحدثنا عنهم، وجعلتني أتساءل عن نزاهة صداقتنا. 

هل كانت علاقتنا مبنية على الاهتمام الحقيقي والاهتمام بحياة بعضنا البعض، أم أنها كانت مستدامة من خلال المشاركة المشتركة في القيل والقال؟

وبمرور الوقت، قررت أن أنأى بنفسي عن السلبية . أدركت أن الانخراط في النميمة لا يتماشى مع قيمي، وأردت صداقات ترتكز على الإيجابية والثقة والاحترام المتبادل.

اختر الأصدقاء الذين يرفعون الآخرين، وليس أولئك الذين يهدمونهم خلف ظهورهم.

7) لعب دور الضحية

من الطبيعي أن يشعر الجميع بالظلم أو الأذى في بعض الأحيان، لكن صديقي كان لديه موهبة لعب دور الضحية دائمًا، بغض النظر عن الموقف. 

وحتى في المواقف التي كان من الواضح فيها أنهم ارتكبوا خطأ، فإنهم سيجدون طريقة لإلقاء اللوم على الآخرين أو الظروف. 

وكان هذا السلوك يستنزف عاطفيا. غالبًا ما كانت محادثاتنا تتمحور حول مظالمهم، مما لم يترك مجالًا كبيرًا للإيجابية أو الدعم المتبادل. شعرت وكأنني كنت بمثابة لوحة صوتية لحالة الضحية الدائمة.

مع مرور الوقت، بدأت أرى النمط. وكان كل تحد أو خلاف يقابل بالدفاع والشفقة على الذات، بدلا من التفكير أو الرغبة في إيجاد حل. 

لقد خلقت ديناميكية حيث شعرت أنني بحاجة إلى التحرك بحذر، خوفًا من إثارة عقلية الضحية عن غير قصد .

أدركت أخيرًا أن هذه الصداقة لم تكن تخدم أيًا منا جيدًا. لقد كان يعيق نموهم الشخصي ورفاهتي العاطفية. 

لذلك، اتخذت القرار الصعب بالتراجع، مما أتاح المجال لازدهار علاقات أكثر توازناً ومتبادلة.

اختيار النمو والإيجابية

قد يكون التعامل مع العلاقات مع الأفراد السامين أمرًا صعبًا، ولكن التعرف على هذه السلوكيات هو الخطوة الأولى نحو حماية صحتك. 

تذكر أنه لا بأس في وضع حدود واختيار العلاقات التي ترفعك وتدعمك. ومن خلال القيام بذلك، فإنك تفسح المجال لمزيد من الاتصالات المتوافقة، مما يعزز حياة أكثر صحة وسعادة. 

ثق بغرائزك وأعط الأولوية لنموك وإيجابيتك. ففي النهاية، أنت تستحق أن تكون محاطًا بأولئك الذين يبرزون أفضل ما فيك.

اقرأ أيضاً

اختبار الذكاء الشديد

من بين الخطوط الثلاثة المستقيمة A، B، C أدناه، أي خط هو الأطول، بمعلومية تساوي حجم المنازل؟

529