منوعات

إذا أظهرت المرأة هذه السلوكيات الـ 11، فمن المحتمل أنها تفتقر إلى الثقة

هل تعرف هؤلاء الأشخاص الذين يبدو أنهم يشعرون بالثقة؟ وكأن لديهم قوة سرية تجعلهم لا يمكن إيقافهم؟ ولكن ماذا بعد ذلك عن أولئك الذين يبدون غير متأكدين قليلاً من أنفسهم؟

صدق أو لا تصدق، بعض السلوكيات يمكن أن تكشف عن عدم ثقة شخص ما.

دعونا نتعمق في السلوكيات الـ 11 التي قد تشير إلى أن المرأة تفتقر إلى الثقة.

1. إنها تعتذر دائمًا

هل لاحظت يومًا كيف تميل بعض النساء إلى قول آسف كثيرًا؟ حتى عندما لا يكون ذلك ضروريا؟ وهذا يشير في كثير من الأحيان إلى عدم الثقة.

قد يشعرون أنهم يفعلون شيئًا خاطئًا دائمًا، أو أنهم لا يريدون إزعاج أي شخص.

لكن الاعتذار المستمر يمكن أن يجعلهم يبدون أقل ثقة.

لا بأس أن تقول آسف عندما يحين الوقت، ولكن ليس لمجرد وجودك في العالم!

2. تتجنب التواصل البصري

الاتصال بالعين هو شكل قوي من أشكال التواصل. إنه يظهر أنك منخرط ومهتم وواثق.

ومع ذلك، إذا نظرت المرأة بعيدًا أو لأسفل أثناء المحادثات، فقد يكون ذلك علامة على انخفاض الثقة.

قد تشعر بعدم الارتياح أو عدم الثقة في نفسها. لكن الحفاظ على التواصل البصري الجيد يمكن أن يترك انطباعًا رائعًا ويضفي الثقة!

3. تقلل من إنجازاتها

هل سبق لك أن تجاهلت إنجازاتك الخاصة، وجعلتها تبدو أصغر مما هي عليه بالفعل؟ أعلم أن لدي.

أتذكر عندما بدأت الكتابة لأول مرة، في كل مرة يثني فيها أحد على عملي، كنت أتجاهل الأمر وأقول: “أوه، إنه ليس شيئًا مميزًا. يمكن لأي شخص أن يفعل ذلك.”

استغرق الأمر مني بعض الوقت لأدرك أنه من خلال القيام بذلك، كنت أقوم بتقويض مهاراتي وعملي الجاد.

إذا قللت المرأة باستمرار من إنجازاتها، فقد يكون ذلك علامة على افتقارها إلى الثقة.

من المهم أن نتذكر أن كل إنجاز، كبير أو صغير، يستحق الاحتفال به!

4. تتجنب اتخاذ القرار

هل سبق لك أن صادفت شخصًا يميل إلى التهرب من اتخاذ القرارات؟

أثناء ظهورهم على السطح، قد يبدو أنهم هادئون أو مسترخون، وقد ينبع هذا التردد من مكان أعمق من انعدام الأمن.

ويمكن أن يغذي مخاوفهم الخوف من اتخاذ خيار غير صحيح أو خذلان الآخرين.

إن كل قرار نواجهه هو في الواقع فرصة ثمينة للثقة في غرائزنا وتعزيز الشعور بالثقة بالنفس.

لذلك، عندما يلوح خيار ما في الأفق، فإن مواجهته وجهاً لوجه يمكن أن تكون خطوة نحو بناء الثقة بالنفس.

5. تسعى باستمرار للحصول على الموافقة

هل قابلت يومًا شخصًا يبحث دائمًا عن الموافقة في كل ما يفعله؟

قد يطلبون آراءهم حول كل قرار، سواء كان كبيرًا أو صغيرًا، ويسعون باستمرار إلى التحقق من صحته من قبل الآخرين.

قد يكون هذا علامة على انخفاض الثقة. من الطبيعي أن ترغب في الطمأنينة في بعض الأحيان، لكن تذكر أن قيمتك لا تنخفض بناءً على عدم قدرة شخص ما على رؤية قيمتك.

تأتي الثقة من الاعتراف بقيمتك الذاتية واحترامها، وعدم السماح للآخرين بإملاء ذلك عليك.

من المهم أن تقوم باختيارات تتوافق مع قيمك ومعتقداتك الخاصة، وليس فقط ما يعتقد الآخرون أنه صحيح. إنها حياتك بعد كل شيء!

6. إنها شديدة الوعي بذاتها

أتذكر وقتًا كنت فيه واعيًا للغاية بذاتي. سواء كان الأمر يتعلق بمظهري أو طريقة كلامي أو ما أرتديه، كنت قلقًا دائمًا بشأن ما قد يعتقده الآخرون.

وهذا ما منعني في كثير من الأحيان من التعبير عن نفسي بحرية وأضعف ثقتي بنفسي.

إذا كانت المرأة شديدة الوعي بذاتها، فقد يشير ذلك إلى انعدام الثقة.

من المهم أن نفهم أن كل شخص لديه نقاط القوة والضعف الخاصة به، ولا بأس أن تكون غير كامل.

احتضن شخصيتك، لأن حقيقتك هي أفضل نسخة منك. 

7. تخفي مشاعرها الحقيقية

في بعض الأحيان، يكون من الأسهل أن نرتدي وجهًا مبتسمًا بدلاً من إظهار مشاعرنا الحقيقية. ربما يكون السبب هو الخوف من الحكم، أو عدم الرغبة في الظهور بمظهر الضعيف.

إذا كانت المرأة تخفي مشاعرها الحقيقية في كثير من الأحيان، فقد يكون ذلك علامة على افتقارها إلى الثقة.

لكن دعني أخبرك بهذا – لا بأس أن تكون عرضة للخطر. لا بأس في التعبير عن مشاعرك.

لا يجعلك ضعيفًا، بل يجعلك إنسانًا. إن تجاهل مشاعرك أو قمعها لن يجعلها تختفي.

لذا تحدث، وعبّر عن نفسك، وتذكر أن مشاعرك صحيحة، وأنك تستحق أن يتم الاستماع إليك.

8. تجد صعوبة في قبول المجاملات

إن قبول المجاملات بلطف هو مهارة يعاني منها الكثير منا. بدلًا من مجرد قول “شكرًا لك”، غالبًا ما نقلل من أهمية المجاملة أو نتجاهلها تمامًا.

إذا وجدت المرأة صعوبة في قبول المجاملات، فقد يشير ذلك إلى انعدام الثقة. 

قبول المجاملات يمكن أن يزيد من احترام الذات والأداء. لذا، في المرة القادمة التي تتلقى فيها مجاملة، حاول قبولها بلطف. قد يعطي ذلك ثقتك بنفسك دفعة جيدة!

9. إنها تنتقد نفسها بشكل مبالغ فيه

سأعترف بأنني مذنب بهذا. أبحث دائمًا عن العيوب في نفسي، وأركز على عيوبي بدلاً من نقاط قوتي.

يبدو الأمر كما لو كان هناك صوت صغير في رأسي يهمس دائمًا: “أنت لست جيدًا بما فيه الكفاية”. لقد أدركت أن هذه علامة كلاسيكية على انخفاض الثقة.

إذا كانت المرأة تنتقد نفسها بشكل مفرط، فقد يشير ذلك إلى أنها تفتقر إلى الثقة. من المهم أن نفهم أن الجميع يرتكبون الأخطاء ولا أحد مثالي.

بدلًا من القسوة على أنفسنا، علينا أن نمارس التعاطف مع الذات.

ففي نهاية المطاف، نحن أسوأ منتقدي أنفسنا. لذلك دعونا نحاول أن نكون أكثر لطفاً مع أنفسنا، أليس كذلك؟

10. نادراً ما تتحدث

دعونا لا نلطفها. التحدث بصوت عالٍ، خاصة في إطار المجموعة، يمكن أن يكون مخيفًا تمامًا.

الخوف من الحكم، والخوف من قول شيء خاطئ، والخوف من التغاضي عنه – يكفي لجعل أي شخص يحتفظ بأفكاره لنفسه.

إذا كانت المرأة نادراً ما تتحدث، فقد يشير ذلك إلى أنها تفتقر إلى الثقة.

ولكن هذه هي الحقيقة الصعبة – صوتك مهم. أفكارك وأفكارك قيمة. لا تدع الخوف من آراء الآخرين يسكتك.

قد يتطلب الأمر بعض الشجاعة، لكن التحدث بصوت عالٍ يمكن أن يعزز ثقتك بنفسك. لذا هيا، اجعل صوتك مسموعا. 

11. تقارن نفسها بالآخرين

الآن أصبح هذا الشخص قريبًا من المنزل بالنسبة للكثيرين منا. من السهل جدًا تصفح وسائل التواصل الاجتماعي والبدء في مقارنة أنفسنا بالآخرين – مظهرهم ووظائفهم وحياتهم. يمكن أن يجعلنا نشعر بعدم الكفاءة ويضعف ثقتنا بأنفسنا.

إذا كانت المرأة تقارن نفسها في كثير من الأحيان بالآخرين، فقد يشير ذلك إلى عدم الثقة.

ولكن إليك نظرة على الواقع – لا أحد يعيش حياة مثالية كما تبدو على وسائل التواصل الاجتماعي.

كل شخص لديه صراعاته وتحدياته الخاصة. إن مقارنة أنفسنا بالآخرين هي مثل مقارنة التفاح بالبرتقال. هذا ليس عدلاً بالنسبة لنا وليس حقيقيًا أيضًا.

نحن جميعًا فريدون بطرقنا الخاصة، وهذا ما يجعلنا مميزين!

اقرأ أيضاً

10 اقتباسات حب سامة حقًا

الحب: إنه السحر، والفراشات في معدتك، والعشاء على ضوء الشموع، وصور Instagram المفلترة بشكل مثالي،

43

كيف تعرف عمر روحك

لقد قبل الكثيرون بالفعل وأدركوا المعلومات التي تفيد بأن الروح ليست خالدة فحسب، بل تولد من جديد

251